دار الافتاء المصرية: الثلاثاء اول ذو الحجة 2015 غرة ذي الحجة 1436 موعد وقفة عيد الأضحى 2015

سادت حالة من الارتباك أمس عندما اعلنت السعودية تعذرها لرؤية الهلال، بعد ان اعلنت دار الافتاء المصرية ان اليوم الاثنين هو اول ايام ذو الحجة 1436 وان عيد الاضحى موافق 23 سبتمبر ولكن السعودية اعلنت العيد 24 بحسب تعذرها لاستطلاع هلال غرة ذي الحجة 2015.

 أعلنت دار الإفتاء المصرية أن يومَ الثلاثاء الخامس عشر من شهر سبتمبر لعام ألفينِ وخمسة عشر من الميلاد هو أول أيام شهر ذي الحجة لعام ألفٍ وأَربَعِمِائةٍ وستة وثلاثين من الهجرة، وأن يومَ الأربعاء الموافقَ الثالث والعشرين من شهر سبتمبر لعام ألفينِ وخمسة عشر من الميلاد هو التاسعُ من ذي الحجة وهو يومُ عرفة، وأن يومَ الخميس الموافقَ الرابع والعشرين من شهر سبتمبر لعام ألفينِ وخمسة عشر من الميلاد هو العاشرُ من ذي الحجة وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك

 

وصدر عن المحكمة العُليا القرار التالي:
القرار رقم (75 / هـ) وتاريخ 29 / 11 / 1436هـ:
الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، وبعد: فقد عقدت المحكمة العُليا جلسةً مساء يوم الأحد التاسع والعشرين من شهر ذي القعدة لهذا العام 1436هـ؛ للنظر فيما يردها من المحاكم عن ترائي هلال شهر ذي الحجة لهذا العام 1436هـ.
وبعد الاطلاع على ما وردها من المحاكم ولجان الترائي في مناطق المملكة بهذا الخصوص ودراسته، تبين أنه لم يتقدم أحد للشهادة برؤية الهلال بعد مغرب أمس، ولقول النبي – صلى الله عليه وسلم (فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين) متفق عليه واللفظ للبخاري، وبناءً على ذلك فإن المحكمة العليا تقرر أنه لم يثبت لديها رؤية الهلال الليلة الماضية، فيكون اليوم الإثنين الموافق الرابع عشر من شهر سبتمبر أيلول 2015م، هو المكمل لشهر ذي القعدة، ويوم غدٍ الثلاثاء الخامس عشر من شهر سبتمبر أيلول 2015م هو غرة شهر ذي الحجة لهذا العام 1436هـ، والوقوف بعرفة يوم الأربعاء التاسع من ذي الحجة الموافق الثالث والعشرين من شهر سبتمبر أيلول 2015م، وعيد الأضحى المبارك يوم الخميس الذي يليه.
والمحكمة العليا إذ تعلن ذلك لعموم المسلمين لتسأل الله -العلي القدير- أن يوفق خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ وعموم المسلمين للعمل بما يرضيه، ويتقبّل من الجميع صالح أعمالهم، ويتجاوز عن سيئاتهم، وييسّر لحجاج بيته سبل أداء حجهم، ويتقبله منهم، وأن ينصر دينه، ويعلي كلمته، إنه سبحانه سميع مجيب.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *