قصة “طفل سوريا الغارق” الذى اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي حزنًا عليه

 

مهما تكلمن زوارنا الكرام عن المعارك والحروب واعداد الشهداء الذين يسقطوا كل يوم بون اى ذنب ولم نعلم حتى الان من السبب فى هذه المدابح والمجازر التى تحدث فى الوطن العربى.

هناك دماء عربية كثيرة تسيل فى جموع الوطن العربى، ويروح ضحيتها اطفالنا البرية التى لم ترد شى سوى الامن والامان والاطمئنان.ولكن هكذا هو الحال.

وطننا الغالى سوريا كم شهدت من الصعاب والدماء والمعارك والمجازر راح ضحيبتها الكبير والصغير الشيخ والمسن وتنتهى بالاطفال. لقد شاهدنا جميعا صورة الطفل السورى الغارق”إيلان كردي”  الذى لم يتجاوز الثلاث سنوات من عمره.

لقد راى هذا الطفل الموت من صغره يحاوطه من كل مكان،  توفى بالأمس وسط اثنا عشر مهاجر سوريا كانوا يحاولون الهرب الى اوربا عن طريق مركبتين . وكان الطفل مع عائلته، إلا أن الحظ لم يحالفهم وغرقوا سقط الصغير بعدما غرق المركب في البحر العميق بالكامل مع ثلاثة أطفال أخرين وامرأة، كما لا يزال أربعة أشخاص في عداد المفقودين.ومن اخر المشاهد التى رأها الطفل قبل وفاته “البحر أمامه والتفجير خلفه”.. آ

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *