الهجوم الإنتحاري بديالي يحصد 260 قتيلاً وجريحاً فى أول أيام عيد الفطر

وقع الهجوم الإنتحارى من قبل داعش بالعراق فى اول ايام عيد الفطر المبارك، حيث تم تفجير سيارة فى سوق بمدينة ديالي وكانت المدينة ممتلئة بالمتسوقين، ولقد خلف وراءه هذا التفجير اكثر من 260 قتيلا وجريحا.

ولقد أعربت الشرطة عن حزنها البالغ على ذلك التفجير الذى بلغت قوته تنثار اجزاء الضحايا فوق الاسطح القريبة من التفجير، ووسط هذا التفجير الذى لم يقف امام الاطفال فحصد فى طريقه 15 طفلاً.

ولقد اعلن التنظيم الارهابى”داعش” مسئوليته الكاملة عن هذا التفجير الذى وقع بمدينة ديالي بالعراق انه وراء هذا التفجير الانتحاري، ويعتبر هذا التفجير هو الاعنف على الاطلاق خلال العامين الماضيين.

وقالت الحكومة انها مصره على تطهير البلاد من ذلك الارهاب والقضاء عليه الى جانب تسليح اهالى المدينة بما يناسب قوة داعش للتصدى لهم.

كما دان رئيس البرلمان سليم الجبوري التفجير في بيان قائلاً «في الوقت الذي ندين وبأشد عبارات الشجب واﻻستنكار التفجير الإجرامي البشع الذي استهدف أهلنا وأحباءنا في ناحية بني سعد، فإننا نؤكد أن محاولات تنظيم داعش الإرهابي في زعزعة أمن ديالى عبر الضرب على وتر الطائفية المقيت لن يزيدنا الا إصراراً على رفض هذا النهج ومقارعته واستئصاله من أرض العراق الطاهرة، والتمسك بعرى الوطن ووحدة شعبه»..

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *