هل مقتل ناصر الحافى ردا على إغتيال هشام بركات أم العلميات الإرهابية بسيناء

تتطورت الأحوال السياسية بجمهورية مصر العربية مؤخرا وبدأ صراع سياسى بين القيادة الرئاسية الحالية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى وقيادة الأخوان السابقة، وحدث مؤخرا بعض العمليات الإرهابية التى أودت بحياة قيادات سياسية مهمة، والجدير بالذكر أغتيال النائب العام هشام بركات أثناء مروره بالموكب الخاص به بحى النزهة بمدينة مصر الجديدة، وذلك بمرور سيارة مفخخة بالقرب من الموكب.

ويذكر أن بعض الجهات الأمنية حاولت تسيطر على الأمر ولكنها لم تتمكن وفقدت السيطرة على الموقف، وحاولنا الأطمئنان على الحالة الصحية له ولكن الحادث كان مروع وأدى إلى تهتك الرئه والكبد ووفاته المنية.

وتدوات الأحداث بحادث مروع بسيناء وحدث هجوم بين القوات الأمنية بسيناء والجيش المصرى وراح أثره عدد من ضباط الشرطة، وتم القبض على عدد من القوات الأرهابية المشاركة فى الهجوم وتحطم عدد من السيارات المستخدمه فى الخطة.

وأستمرت المنارات بين قوات الأمن ورجال قيادات الأخوان ومن ضمنهم ناصر الحافى وأنتهت بتصفية9 من الأخوان بمدينة السادس من أكتوبر، ويعمل ناصر الحافى محامى بالنقض وشارك بمجلس الشعب ووظائف أخرى.

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *