بالصور.. “مهند ايهاب” يودع الحياة بعد اتهامه بتصوير مظاهرة ويصارع “سرطان الدم”

مهند إيهاب ذلك البطل الذى ودعه المصريين منذ ساعات بالدموع، حيث تنطفئ شمعة شبابه فى لحظات بعد صراع طويل مع سرطان الدم، والذى تم اكتشافه له خلال سجنه فى برج العرب بالإسكندرية، وظل يصارع لسنوات حتى كانت وفاته المنية اليوم 3 أكتوبر 2016.

ويروى زياد العليمي قصة البطل مهند إيهاب الذى رحل ومات بداخل معتقله، ذلك الشاب الذى شارك فى ثورة يناير وتم اعتقاله بسبب تصوير مظاهرة يوم 27 ديسمبر 2013 بالإسكندرية، وصدر الحكم عليه خمس سنوات ثم تم تخفيفها لثلاث أشهر.

وتم القبض عليه مرة أخرى يوم 21 يناير 2015، وذلك لنفس السبب وهو تصوير مظاهرة وتم احتجازه بسجن العرب بالإسكندرية، وفى تلك المرحلة ظهرت عليه أعراض المرض والتى تم تشخيصها بشكل سيئ والتى أدت إلى تأخر وسوء حالته الصحية بسبب سرطان الدم.

ورفض جسمه العلاج الكيمياوى والإشعاعى، ولولا إصرار أهله بعد حالته الصحية تم الإفراج عنه فى أواخر يوليو، وتم تلقيه العلاج بالولايات المتحدة، ولكن كانت حالته أزدات سوءاً ونتائج التحاليل أصبحت أسوء مما قبلها.

واستنكر العليمي ماحدث لمهند واعتبرها جريمة وقتله بهذا المرض كان نتيجة الإهمال داخل السجون، ووجه رسالة شديدة اللهجة للتحرك ضد هؤلاء السجناء بدون أسباب تجعلهم هكذا وراء القضبان.

%d9%85%d9%87%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%8a%d9%87%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b5%d8%a7%d8%b1%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%b6 %d9%85%d9%87%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%8a%d9%87%d8%a7%d8%a8-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%89

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *