اللوحة الحجرية المسروقة

“الآثار المصرية” تسترد لوحة حجرية ترجع إلى عصر “الملك نختنبو الثانى” من فرنسا

تمكنت وزارة الآثار المصرية من الحصول على لوحة حجرية تعود إلى عهد الملك نختنبو الثانى، بعد اختفائها فى التسعينات وسرقتها من أحد المعابد الأثرية بمنطقة سقارة عن طريق مجموعة من سارقى الأثار وتهريبها للخارج.

وكان البحث المكثف لتلك اللوحة الأثرية برئاسة شعبان عبد الجواد المشرف العام، حصلت إدارة الآثار على معلومات تفيد بتواجد اللوحة الأثرية فى أحد المزدات بباريس فى فرنسا وعرضها للبيع، ولكن استطاع فريق العمل بالآثار من وقف البيع، وقدمت كافة المستندات التى تثبت ملكية مصر لها.

وعلى الفور وقفت فرنسا إجراء بيعها وسحبها من المزاد لتسليمها إلى السلطات المصرية، بعد إثبات أحقيتها ونقلها عبر السفارة من باريس إلى مصر، كما يتم وصولها إلى مصر خلال الأسابيع القادمة فور إنتهاء كافة مايتعلق بها.

ويصل وزن اللوحة الحجرية إلى 80 كيلو، وبها صورة للملكة وهى تحمل قرص الشمس وبعض الكتابات الهيروغليفية بجانب خرطوش الملك نختنبو.

والجدير بالذكر أن هناك الكثير من الآثار والمتعلقات الفرعونية تم سرقتها وحتى تلك اللحظة تحاول الآثار وضع رقابة مشددة على تلك الكنوز المصرية الثمنية التى تحاول عصابات الآثار إهدارها بالخارج.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *